U3F1ZWV6ZTQ0NTExNDY1MTQ3X0FjdGl2YXRpb241MDQyNTM0ODY4MzY=
recent
أخبار ساخنة

سبب نزول سورة الكوثر _ تعرّف على قصة نزول السورة وتفسيرها


سبب نزول سورة الكوثر


سورة الكوثر هى سورة رقم ١٠٨ من بين سور القرآن الكريم، وهى أقصر السور القرآنية فعدد آياتها ثلاث آيات، ولقد أُختلِفَ عليها إذا كانت مكية أو مدنية، ولكن أغلب المفسرون وقفوا على أنها مكية، وسوف نطرح من خلال سطور هذا المقال السبب فى نزول هذه السورة. 


ما هو الكوثر 

دعونا نتعرّف أولاً على معنى الكوثر، فالكوثر هو نهر فى الجنة، حافتاه من ذهب وفضة، يجرى على الدر والياقوت، ماؤه أشد بياضاً من اللبن وأحلى من العسل، وسُمّىَ بالكوثر لأنه أكثر أنهار الجنة ماءاً وخيراً ومنه تنفجر كل أنهار الجنة، وقيل أن الكوثر معناه الخير الكثير.‹¹›

 سبب نزول سورة الكوثر المكية


كان رسول الله صلوات الله وسلامه عليه لا يعيش له ولداً، فقد مات جميع أولاده الذكور لحكمة عند الله سبحانه وتعالى، وكان هناك رجلاً من المشركين يُدعى العاص بن وائل السهمى سيد بنى سهم فى مكة، ووالد الصحابين الجليلين عمرو بن العاص وهشام بن العاص.

كان العاص بن وائل كلما ألتقى برسول الله صلى الله عليه وسلم فى الطريق ناداه بالأبتر يريد بها أذيته، فيغتمّ رسول الله صلوات الله وسلامه عليه ويحزن لهذه الكلمة حزناً شديداً، وأستمر العاص بن وائل على ذلك يسب الرسول صلى الله عليه وسلم كلما رآه، وأستمر معه حزن رسول الله صلوات الله وسلامه عليه حتى أنزل الله على نبيه الكريم سورة الكوثر. قال الله تعالى"إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ (1) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ (2) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ (3)".


تفسير سورة الكوثر الصحيح


لقد أراد الله أن يمحو الحزن عن نبيه الكريم صلوات الله وسلامه عليه، فوعد الله نبيه الكريم فى هذه السورة بالكوثر وهو نهر فى الجنة عوضاً له عن وفاة أبنائه الذكور، وعلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يحمد الله ويشكره على نعمته بالصلاة وذبح الذبائح وتوزيعها على الفقراء والمحتاجين.‹²›

 وتوعّد الله من سبّ رسوله صلوات الله وسلامه عليه وأستهزأ بموت أبنائه الذكور فى سورة الكوثر بأنه سيأتى يوم القيامة وحيداً مقطوع النسل، يتبرّأ منه ولديه ولا يسألان عنه، كما يحرم من لذة القرب من الله يوم القيامة، وقد فرح رسول الله صلوات الله وسلامه عليه كثيراً بهذه السورة، وبمكافأة الله له عوضاً عن وفاة أبنائه.

ويجب على المسلم أن لا يسخر ولا يسب أحداً، فتصبح سبّته سبباً فى كسر خاطر غيره، وتصبح هلاكاً له يوم القيامة، فتحرمه من لذة القرب من الله وتكون سبباً فى دخوله النار. 

مراجع

1_" تفسير سورة الكوثر"، تفسير الطبرى.


2_"سبب نزول سورة الكوثر"
www.sotor.com




ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة