U3F1ZWV6ZTQ0NTExNDY1MTQ3X0FjdGl2YXRpb241MDQyNTM0ODY4MzY=
recent
أخبار ساخنة

السيدة مارية القبطية رضى الله عنها


السيدة مارية القبطية رضى الله عنها


هى مارية بنت شمعون القبطية، أهداها المقوقس حاكم الإسكندرية إلى رسول الله (ص)، وكان أبوها من كبار القبط المخلصين العارفين بالإنجيل. 

إسلامها

أرسل الرسول (ص)  إلى المقوقس حاكم الإسكندرية بكتاب يحمله حاطب بن أبى بلتعة، يدعوه فيه إلى الإسلام، ولقد أُعجب المقوقس بفصاحة حاطب، وأرسل معه إلى رسول الله (ص) ألف مثقال من الذهب وبغلة وجاريتين هما مارية وأختها سيرين ورجل كبير أسمه مأبور، وفى الطريق إلى المدينة طلبت مارية من حاطب أن يحدّثها عن الإسلام، فحدّثها عن تعاليم الدين وسماحة رسوله الكريم، فأنشرح قلبها لما سمعت، وأسلمت قبل وصولها إلى المدينة. 



حياة مارية فى المدينة

عندما قدمت مارية وأختها إلى المدينة، قام رسول الله (ص) بوهب أختها سيرين إلى حسان بن ثابت فتزوجها، بينما تزوج الرسول (ص) من مارية، وأسكنها فى بيت أم سلمى مولاة الرسول (ص)، فأصبحت جارة زوجات الرسول صلوات الله وسلامه عليه، وكن يغرن منها لشدة جمالها، فعن عائشة رضى الله عنها قالت "ما غرت على أمرأة إلا دون ما غرت على مارية، وذلك أنها كانت جميلة جعدة"، فلما رأى الرسول (ص)  غيرة زوجاته منها أرسلها إلى العالية (أى ضواحى المدينة). 


مارية أم إبراهيم _ أعتقها ولدها

بعد عام من قدومها إلى المدينة أنحبت أبنها إبراهيم، والذى كان سبباً فى عتق الرسول (ص) لها، فكان يقول (ص) أعتقها ولدها، وكان إبراهيم جميلاً يشبه الرسول (ص)، ولقد فرح الرسول به فرحاً شديداً، فلقد توفى جميع أبنائه ولم يتبقى سوى فاطمة. وبعد سنة وعدة أشهر مرض إبراهيم وتوفى، وبكى الرسول (ص)، فقال له عبد الرحمن بن عوف "أتبكى يا رسول الله"، فرد الرسول (ص) "إنها رحمة إن العين لتدمع والقلب يحزن ولا نقول إلا ما يرضى ربنا وإن لفراقك يا إبراهيم لمحزنون"، وحزنت السيدة مارية عليه حزناً شديداً. 

فضائلها

كانت السيدة مارية تعمل على إبتغاء مرضاة الله ورسوله (ص)، وكانت حافظة للقرآن، وقد كانت لها مكانة فى قلب رسول الله (ص) فقال "أستوصوا بأهل مصر خيراً فإن لهم نسباً وصهراً".

وفاتها

توفيت السيدة مارية فى عهد عمر بن الخطاب رضى الله عنه، فى السنة السادسة عشر من الهجرة، وجمع سيدنا عمر بن الخطاب الناس للصلاة عليها، ودُفِنت بجوار أبنها إبراهيم. 


مراجع
-مدونة نبراس
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة