U3F1ZWV6ZTQ0NTExNDY1MTQ3X0FjdGl2YXRpb241MDQyNTM0ODY4MzY=
recent
أخبار ساخنة

قصة ذكاء القاضى إياس بن معاوية المزنى


قصة ذكاء القاضى إياس بن معاوية المزنى


إياس بن معاوية بن قرة المزنى، وكنيته أبو واثلة، كان من التابعين، وعُرِف بالذكاء الشديد والفصاحة، وظهرت عليه علامات النجابة منذ صغره مما دفع أبوه ليقول "إن الناس يلدون أبناء وولدت أنا أباً"، ولقد عيّنه الخليفة الأموى عمر بن عبد العزيز قاضياً على البصرة، لما عُرِف عنه من الفطنة والفراسة وقول الحق، فكان نعم القاضى. 

ذكاء إياس فى رد الحق الضائع

عندما تولّى إياس قضاء البصرة، أتاه رجلان يدّعى أحدهما أنه ترك عند صاحبه مالاً منذ وقت، وعندما طلبه منه، أنكر أنه أخذ منه شيئا.
فسأل إياس المدّعى عليه عن قول صاحبه، إلا أن الرجل أنكر كلام صاحبه قائلاً: إذا كانت لديه بيّنة فليأتِ بها، وإلا فليس له علىَّ إلا اليمين.

خشى إياس أن يأكل الرجل مال صاحبه بيمين كاذب، لذلك سأل صاحبه عن المكان الذى أعطاه فيه المال، فوصف له الرجل المكان، فساله إياس: ماذا يوجد فى ذلك المكان؟ فرد الرجل قائلاً : شجرة كبيرة كنا نستظل بها ثم تناولنا الطعام ولمّا أتى موعد الذهاب أعطيته المال، فأخبر إياس الرجل صاحب المال بالذهاب إلى ذلك المكان لعلّه يتذكر علامات أخرى، فأستجاب الرجل لأمر إياس وأنصرف. 

طلب إياس من الرجل الأخر الجلوس لحين عودة صاحبه، وظل يراقبه فى مجلسه، حتى شعر أن الرجل قد أطمئن من النجاة بفعلته، فألتفت إليه إياس على حين غفلة سائلاً هل يظن بأن صاحبه قد وصل إلى المكان الذى أعطاه فيه المال؟
فرد الرجل : لا أنه بعيد من هنا، فقال له إياس غاضباً : يا عدو الله تجحد المال وتعرف المكان الذى أخذته فيه، والله إنك لخائن، فبُهِتَ الرجل وأعترف بأخذه للمال. وحبسه إياس حتى جاء صاحب المال وأمر الخائن برد الوديعة لصاحبها. 

مدح التابعين والعلماء لإياس بن معاوية

هذا موقف من مواقف كثيرة تدل على ذكاء القاضى إياس وفطنته، ولقد مدحه التابعين والعلماء وأثنوا على نجابته وفطنته، فلقد قال الجاحظ عنه "إياس من مفاخر مضر ومن مقدمى القضاة، كان صادق الحدس، عجيب الفراسة ملهماً وجيهاً عند الخلفاء"، وقال الحريرى فى مدح نفسه "وفراستى فراسة إياس".




مراجع

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة