U3F1ZWV6ZTQ0NTExNDY1MTQ3X0FjdGl2YXRpb241MDQyNTM0ODY4MzY=
recent
أخبار ساخنة

حقيقة ابن الصياد_هل هو المسيح الدجّال أم لا


حقيقة ابن الصياد_هل هو المسيح الدجّال أم لا


كثرت التساؤلات والشكوك حول ابن الصياد، هل هو المسيح الدجّال أم لا؟ نظراً لتصرفاته الغريبة، وتكهّنه بالأشياء، مما دفع الصحابة رضوان الله عليهم بالذهاب إلى رسول الله (ص)، وطرحوا عليه أمر ابن الصياد، ليتأكدوا من حقيقته.

نبذة عن ابن الصياد

هو صافى ابن الصياد، وقيل عبد الله بن صائد، وكان من يهود المدينة لأبوين يهوديين، عندما بلغ ابن الصياد عامه الثالث عشر تقريباً بدت عليه علامات غريبة، وكان يتكهّن بحدوث الأشياء فيصدق مرة ويكذب الأخرى، وكان يتحدث مع نفسه كأنه يتحدث مع شخص أخر.

شكوك الرسول (ص) حول ابن الصياد

كان الصحابة رضوان الله عليهم يشكّون فى ابن الصياد بأنه المسيح الدجال، لما يمتلكه من صفات تشبه تلك الصفات التى كان يحدّثهم بها رسول الله (ص) عن الدجال، فذهبوا إلى رسول الله (ص) يحكون له ما شاهدوه من ابن الصياد، فخرج الرسول (ص) ذات مرة ومعه عمر بن الخطاب، متخفّيان خلف الأشجار، يراقبان أفعال ابن الصياد حتى يتأكدان من قول الناس فيه. 

كان ابن الصياد مستلقياً على الأرض يتمتم بكلمات لا تُفهم، وكان الرسول (ص) يقترب منه ليعرف ما يقول، فخرجت أمه ونادت عليه يا صافى هذا محمد، فثار ابن الصياد، فقال النبى (ص) لو تركته لظهر لى أمره وبانت حقيقته هل هو الدجّال أم لا؟ ثم سأله النبى (ص) أتشهد أنى رسول الله، فقال له ابن الصياد أشهد بأنك رسول الأميين (أى الجاهلين).

وقال أبو ذر رضى الله عنه : كان رسول الله (ص) قد بعثنى إلى أم ابن الصياد سائلاً إياها كم حملت به؟ فأتيتها وسألتها فقالت حملت به أثنى عشر شهراً، قال ثم أرسلنى إليها سائلاً إياها عن صيحته حين وقع؛ فقالت صاح صياح الصبى ابن شهر. 

ولم يثبت النبى (ص) أو ينفى هل ابن صياد هو الدجال أم لا، وقال البعض يحتمل أن يكون كاهن من الكهنة. 

إسلام ابن صياد

أسلم ابن صياد بعد وفاة الرسول (ص)، وذهب للحج وكان يُؤذيه كلام الناس فيه بأنه الدجّال. 

فعن أبى سعيد الخدرى قال : بينما نحن فى طريق العودة إلى المدينة من الحج، توقّفنا وتفرّق الناس للراحة، ولم يبق عندى إلا ابن صياد فأستوحشت منه وقلت له لو ذهبت إلى ذلك الظل أريد أن أبعده عنى.

 فلما ذهب ووضع متاعه بعيداً عنى، رجع إلىّ ومعه لبن يريدنى أن أشرب منه، وما بى من شئ إلا أننى أكره أن أشرب من يده، فجلس بجانبى وقال لى يا أبا سعيد لقد هممت أن آخذ حبلاً وأعلقه فى شجرة فأخنق نفسى فيه مما يقول عنى الناس بأنى أنا الدجّال، وأنت من صحابة النبى (ص) ولا تُخفى عليك أحاديثه، وهو الذى قال أن الدجّال كافراً وأنا مسلم، وأن الدجّال لا يدخل مكة أو المدينة وأنا غير ذلك، وأن الدجّال لا يُولد له وأنا لدىّ الأولاد، أما والله أنى لا أعلم الدجّال ولا أعلم أين هو.
فقال له أبا سعيد : أيسرّك أنك أنت الدجّال.
فقال ابن صياد : لو عرض علىّ لما كرهت. 


مراجع




ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة