U3F1ZWV6ZTQ0NTExNDY1MTQ3X0FjdGl2YXRpb241MDQyNTM0ODY4MzY=
recent
أخبار ساخنة

علم الجغرافيا فى الحضارة الإسلامية


علم الجغرافيا فى الحضارة الإسلامية


علم الجغرافيا من العلوم التى أثرت ثراءاً كبيراً فى الحضارة الإسلامية، ولاقى علم الجغرافيا إزدهاراً كبيراً كبقية العلوم المختلفة كالطب والرياضيات والفلك وغيرها، ولقد أزدهر علم الجغرافيا فى الحضارة الإسلامية نظراً لأهميته بين العلوم والحاجة إليه فى السفر والترحال؛ سواء كان السفر للحج أو طلب العلم أو التجارة، ومن الأقوال الدالة على أهمية علم الجغرافيا عند المسلمين قول المقدسى "إن الجغرافيا علم لابد منه للتاجر والمسافر والملوك والكبراء والقضاة والفقهاء".

عوامل إزدهار علم الجغرافيا فى الحضارة الإسلامية

يرجع إزدهار علم الجغرافيا فى الحضارة الإسلامية إلى وحدة الدولة الإسلامية وما ترتب عليها من أمن وإستقرار؛ أدّى إلى كثرة الرحلات وهو ما نتج عنه ظهور أدب الرحلات فى التاريخ الإسلامى، ولقد ظهر هذا اللون من الأدب على يد تاجر يدعى سليمان البحار. 

ومن العوامل التى ساعدت على تقدم علم الجغرافيا فى العصر الإسلامى هو حرص المسلمين على إقامة عمائر ينزل فيها المسافرون والتجار مثل الخانات والفنادق والوكالات بالإضافة إلى الرباطات التى أقاموها على حدود الدولة وثغورها من أجل العبادة والجهاد، كما حرص المسلمون على إقامة المنارات فى الموانئ و الواحات والثغور من أجل إرشاد المسافرون براً وبحراً. 

ومن المشاهد الدّالة على تقدّم وتطوّر الجغرافيا عند المسلمين هو قيام بعض المستشرقين الأجانب بجمع جزءاً من مؤلفات المسلمين الوفيرة فى الجغرافيا، وأطلقوا على ما جمعوه أسم (المكتبة الجغرافية العربية).

إنجازات علم الجغرافيا فى الحضارة الإسلامية

تعدّدت إنجازات المسلمين فى علم الجغرافيا مما جعله من أهم العلوم التى لاقت إزدهاراً كبيراً فى تاريخ الحضارة الإسلامية، حيث زادت المؤلفات الجغرافية الإسلامية بأعداد هائلة نتيجةً لما قام به علماء المسلمين من تصحيح الكثير من الأخطاء التى وقع فيها السابقون، كما أضافوا الكثير من المعلومات الجديدة عن طبيعة الأرض وشكلها، وفسّروا العديد من الظواهر الطبيعية والجغرافية.

ومن أبرز الظواهر الجغرافية التى فسّرها علماء المسلمين هى كروية الأرض، حيث قال ابن خرداذبة عن ذلك "أن الأرض مدوّرة كتدوير الكرة، موضوعة فى جوف الفلك كالمحة فى البيضة"،‹¹› وأستند علماء المسلمين فى تفسيرهم ذلك على أن الشمس لا تشرق على جميع بلاد العالم فى وقت واحد، ولا تغرب عنها فى وقت واحد، بل تشرق على بلاد الشرق فى الوقت الذى تغرب فيه عن بلاد الغرب والعكس صحيح. 

ويرجع الفضل إلى الإدريسى فى أنه أول من رسم الأرض على مسطح كروى، وذلك عندما طلب منه روجر الثانى ملك صقلية صورة للأرض، وكان لذلك أثر عظيم فى تحديد معالم الأرض تحديد دقيق وسليم. 

ويُرجّح العلماء فى عصرنا اليوم أن المسلمين هم أول من حاولوا الدوران حول الأرض، وأول من وصلوا إلى العالم الجديد قبل كريستوفر كولومبوس، وذلك إستناداً على ماتوصّل إليه المسلمين من فكرة كروية الأرض وتمسّكهم بها، فضلاً عن تمكّنهم من إستخدام البوصلة وتطبيقها على نطاق واسع، فبالرغم من أن البوصلة إختراع صينى، إلا أن الأوروبيين أخذوها عن المسلمين؛ بفضل تطوير المسلمين لها فعُرفت فى البداية باسم بيت الأبرة. 

ومن الجدير بالذكر أن دائرة المعارف الفرنسية ذكرت أن كريستوفر كولومبوس أستعان ببعض كتب الجغرافيا الإسلامية، وأطّلع على عدد من خرائط علماء المسلمين قبل قيامه برحلته التى أكتشف فيها أمريكا. 

ومن أهم إنجازات المسلمين أيضاً فى علم الجغرافيا تلك الخريطة التى رسمها الإدريسى عن نهر النيل ومنابعه فى جنوب خط الأستواء، وتُعد هذه الخريطة هى أول تحديد واقعى لمنابع نهر النيل، وهى اليوم محفوظة فى أحد متاحف فرنسا. 

أشهر علماء المسلمين فى الجغرافيا

يزخر التاريخ الإسلامى بالعديد من أعظم وأشهر علماء المسلمين فى الجغرافيا الذين ظهروا بدايةً من القرن الثالث الهجرى، وطافوا فى جميع أنحاء الدولة الإسلامية وخارجها فأثروا فى الجغرافيا ثراءاً عظيماً لم يُشهد له من قبل، وسوف نتناول بشئ من الإيجاز أشهر علماء المسلمين فى علم الجغرافيا. 

١_ اليعقوبى

أبو العباس أحمد بن إسحاق المعروف باليعقوبى، عاش فى زمن العباسيين حيث وُلِدَ فى بغداد، وهو أول عالم جغرافى من المسلمين ظهر فى القرن الثالث الهجرى (التاسع الميلادى)، وطاف فى جميع أنحاء الدولة الإسلامية، ودوّن ملاحظاته عن كل بلد ينزل بها، فكان يكتب عن الأحوال الإقتصادية والإجتماعية والدينية وكل ما يتعلق بعادات وتقاليد هذه الدول، وجمع كل ذلك فى كتابه الشهير (البلدان).

٢_ابن خرداذبة

أبو القاسم عبيد الله بن عبد الله ابن خرداذبة، وُلِدَ فى خراسان وعمل فى خدمة الدولة العباسية، يعتبر ابن خرداذبة أبو الجغرافيا العربية فهو من أوائل الجغرافيين المسلمين،‹²› وقد أشار بن خرداذبة إلى كروية الأرض وألّف كتاباً فى علم الجغرافيا أسماه (المسالك والممالك)، وصف فيه البلدان وأهتم بأبعاد الطرق وتحديد المسافات بين الدول بدقة. 

٣_المسعودى

أبو الحسن على بن الحسين بن على المسعودى من ذرية عبد الله بن مسعود كما وُرِدَ فى كتابه مروج الذهب، وُلِدَ فى بغداد وأخذ يتنقّل بين البلدان الإسلامية حتى أنتهى به المطاف إلى الفسطاط فى مصر وتوفى بها، عاش المسعودى فى القرن الرابع الهجرى، وهو من أشهر وأعظم علماء المسلمين فى الجغرافيا، ولعل أهم مؤلفاته فى علم الجغرافيا كتابه (مروج الذهب ومعادن الجوهر).

٤_ المقدسى

أبو عبد الله بن أحمد بن أبى بكر المقدسى، وُلِدَ فى القدس سنة ٣٣٦ھ، وعمل بالتجارة مما أدّى إلى كثرة أسفاره حتى صار جغرافياً، ولقد أزدهر علم الجغرافيا على يديه فى القرن الرابع الهجرى، حيث أنفق المقدسى مبالغ ضخمة على رحلاته، ومن أهم مؤلفاته فى الجغرافيا كتابه (أحسن التقاسيم فى معرفة الأقاليم) وأضاف إليه خريطة لكنها فُقِدت ولم تصل إلينا.‹³›

٥_ ابن حوقل

أبو القاسم محمد بن على الموصلى المعروف بابن حوقل، كاتب وجغرافى ظهر فى القرن الرابع الهجرى، عمل ابن حوقل بالتجارة مما سمح له بالتنقل بين أنحاء الدولة الإسلامية، وأبرز مؤلفاته فى علم الجغرافيا هو كتاب بعنوان (صورة الأرض).

٦_ الإدريسى

أبو عبد الله محمد بن محمد الإدريسى، أحد العظماء الجغرافيين فى التاريخ الإسلامى، ومن أشهر مؤسسى علم الجغرافيا فى التاريخ، عاش فى القرن السادس الهجرى حيث وُلِدَ فى مدينة سبتة التابعة لدولة المرابطين، وتلقّى العلم فى قرطبة، لُقِبَ الإدريسى بسطرابون العرب نسبةً إلى العالم الإغريقى الشهير سطرابون. 

ومن أهم مؤلفات الإدريسى فى الجغرافيا كتابه (نزهة المشتاق فى ذكر الأمصار والأقطار والبلدان والجزر والمدائن والأفاق)، ويمتاز هذا الكتاب بكثرة الخرائط التى تجاوزت الأربعين خريطة، ولقد أُعجِبَ الأوروبيين بهذا الكتاب وترجموه إلى اللاتينية مبكراً، حيث كان من أوائل الكتب التى طبعوها.‹³›

٧_ ياقوت الحموى

شهاب الدين أبو عبد الله ياقوت بن عبد الله الحموى من أصل رومى، عاش فى القرن السادس الهجرى، وهو أحد أشهر جغرافى الحضارة الإسلامية، ولقد طاف ياقوت الحموى أنحاء الدولة الإسلامية شرقاً وغرباً، وجمع أسماء المدن والقرى ووضعها فى موسوعته الجغوافية الشهيرة (معجم البلدان).


مراجع

1_ كتاب "المسالك والممالك"، ابن خرداذبة. 

www.islamstory.com

3_ "الحياة الفكرية والعلمية فى الإسلام"، د/ سعيد عبد الفتاح عاشور.


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة